… و أخيرا أسمر في البيت الأبيض


عشنا البارحة أمسية انتخابية رائعة بكل المقاييس تكللت بحمل المرشح الديمقراطي باراك أوباما إلى البيت الأبيض في بلاد « العم سام » ،ليصبح الرئيس 44 للولايات المتحدة الأمريكية، تجسيدا لما أفرزته أصوات الناخبين الأمريكيين،فبعد صراع محموم مع المرشح الجمهوري جون ماكين نجح « فارس أمريكا الأسمر » في الحصول على ثقة الناخبين الأمريكان الذين بدا أنهم أكثر اقتناعا ببرنامج أوباما المتمحور حول دعم الجانب الاقتصادي ،  الأجتماعي و المتسم بالمرونة و التسهيل في التعاطي مع العديد من القضايا الأخرى، على اقتناعهم ببرنامج غريمه ماكين الذي بدا غير قادر على الخروج من جبة جورج بوش، و لا  نوستالجيا التجربة العسكرية التي سبق أن عاشها شخصيا تحديدا في فييتنام

أعتقد أيضا أن من بين عوامل نجاح أوباما اعتماده في حملته على الاعلام في شقيه التقليدي (راديو ، تلفيزيون، صحف…) ، و الحديث ( الانترنت)، في حين اكتفى ماكين بالاعلام التقليدي و لم يول الشق الآخر ما يستحق من اهتمام و عناية.

وصول أوباما إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ترجم بجلاء نجاح التجربة الديمقراطية بالبلاد الأمريكية، و القطع مع عهود سابقة كانت تجعل من العنصرية قاعدتها الأساس ، و ختما أرى في نجاح أوباما إعادة اعتبار لرجالات ناضلوا سابقا من أجل بلوغ هذه المرحلة ،و  أذكر منهم : مارتن لوثر كينغ، باتريس لومومبا ، القس جاكسون و نيلسون مانديلا.. ،

12 réflexions au sujet de « … و أخيرا أسمر في البيت الأبيض »

  1. و ظلم دوي القربى أشد مضاضة يجب أن تعلم أنهم وجهان لعملة واحدة فلا تتفاءل و انه لغد قريب و سيأتيك بالأخبار ما لم تزود؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. إلى أيوب:
    سيدي نقلت في الورقة فقط تعبيرا عن التجربة الأمريكية الديمقراطية، و كيف تمت بسلاسة متناهية، طبعا أعلم أنه ليس في القنافذ أملس ، و عليك أن لا تنتظر من الآخر أن يغير ما بك قبل أن تبادر أنت المعني إلى تغيير ما بنفسك
    إلى سامبل ديسبراي:
    أسأت فهم فحوى الورقة، لا اتلمس أي جانب من الغبطة في ما قلت، طبعا التعاطي مع العديد من القضايا لن يتغير، فتلك أمم لا يسيرها أشخاص كما تعلم ، غير أن نجاح أوباما في الكثير من الجوانب أعتقد أنه يعزى إلى ما أسلفت
    و شكرا لكما نعم إنه أول أسمر يدخل البيت الأبيض.

  3. ان تكتب يعني انك حر,او بالاحرى صحفي حر,لكن الواقع يقول العكس,للاسف

  4. اعود و اكرر =الاسود خير من يعرف قيمة الحرية ,للاسف مرة اخرى

  5. ردود افعالك تدل على سذاجتك و سطحيتك ,لست في مستوى ردود الفعل,ساقبر الحوار في حدود هذه الكلمات,لا تجوز عليك الا الرحمات.انا لله وانا اليه راجعون

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s