عن أية « ديونتولوجيا » يتحدثون ؟!


استرعى انتباهي و أنا أطالع الصحف الوطنية اليومية، أن أغلبها يمتح من مقالات و أخبار تنشر الكترونيا عبر « النت »، غير أن ما أثارني هو إحجام  جل هذه الصحف عن الإشارة الى مصادر الخبر، و تبني المنشور من المواد و كأنه من انتاج أطقم تحريرها،.
أعتقد أن هذا التقليد الذي دأبت عليه صحفنا الوطنية على اختلاف مشاربها، يبقى بعيدا كل البعد عن أخلاقيات المهنة، و يضرب في الصميم مبدأ الأمانة، و صيانة حقوق التأليف و الإبداع، كما أني أرىأن الصحفي الذي يحل على نفسه ما ليس له ما هو إلا « سارق أفكار »، و انسان اتكالي غابن لجهود الآخرين و ظالم لمهنة جعلتها رسالتها المقدسة المتمحورة حول : الإخبار، التحسيس و التأطير و التقويم، واحدة من أنبل المهن.
و شخصيا  لا  و لن أستوعب كيف لسارق أفكار، أن يكون أمينا و نزيها في إحاطة الرأي العام بما يجب الإحاطة به، و كيف له أن يوجه و يؤطر أجيال المستقبل نحو السبل القويمة.
أعتقد أنه آن الأوان للنظر في هذه القضية بشكل جدي و معمق بعيدا عن التناول السطحي، و برأيي فلتكون صحفيا يجب عليك أن تكون مستقيما أخلاقيا، متمكنا من اللغة التي تكتب بها، و محترما لذاتك قبل أن تكون محترما لأخلاقيات المهنة التي اصطفيت

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s